فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

ثالثًا: مسألة النقاب:

قال المفتي (ص138): «إن رأيت امرأةً ترتدي النقاب فاعلم أنها متشددة».

وله نقول: نقل العلماء اتِّفَاقَ الْمُسْلِمِينَ عَلَى أَنَّ لِوُلَاةِ الْأُمُورِ مَنْعِ النِّسَاءِ أَنْ يَخْرُجْنَ سَافِرَاتِ الْوُجُوهِ لَا سِيَّمَا عِنْدَ كَثْرَةِ الفُسَّاقِ (1).

وقال أبو حامد الغزالي - رحمه الله -: «لم يزل الرجال على ممر الزمان مكشوفي الوجوه، والنساء يخرجن منتقبات» (2).

ونقل الحافظ ابن حجر العسقلاني الشافعي «اسْتِمْرَارُ الْعَمَلِ عَلَى جَوَازِ خُرُوجِ النِّسَاءِ إِلَى الْمَسَاجِدِ وَالْأَسْوَاقِ وَالْأَسْفَارِ مُنْتَقِبَاتٍ لِئَلَّا يَرَاهُنَّ الرِّجَالُ» (3).

وقال القاضي زَكَرِيَّا الْأَنْصَارِيُّ الشَّافِعِيُّ: «الْأَصَحُّ حُرْمَةُ خُرُوجِهِنَّ سَافِرَاتِ الْوُجُوهِ؛ لِأَنَّهُ سَبَبٌ لِلْحَرَامِ الَّذِي هُوَ النَّظَرُ الَّذِي هُوَ مَظِنَّةُ الْفِتْنَةِ» (4).

على الهواء مباشرةً المفتي يدافع عن السلفيين:

قال المفتي الدكتور علي جمعة على قناة اقرأ الفضائية: «قضية النقاب يَرَى فَرْضِيَّتَها الإمام الشافعي والإمام أبو حنيفة والإمام أحمد بن حنبل».

ونسأل المفتي: هل أخطأ السلفيون عندما أخذوا برأي الأئمة الثلاثة الشافعي وأبي حنيفة وأحمدَ بنِ حنبل؟!!


(1) انظر: عون المعبود شرح سنن أبي داود، لأبي الطيب محمد آبادي (4/ 106)، أَسْنَى الْمَطَالِبِ فِي شَرْحِ رَوْضِ الطَّالِبِ (14/ 271)، خلاصة الفوائد الحموية في شرح البهجة الوردية (14/ 180) كلاهما للقاضي زَكَرِيَّا الْأَنْصَارِيُّ الشَّافِعِيُّ، حاشية إعانة الطالبين للعلامة البكري الدمياطي (3/ 300)، تُحْفَةَ الْمُحْتَاجِ بِشَرْحِ الْمِنْهَاجِ لابن حجر الهيتمي الشافعي (29/ 210).
(2) إحياء علوم الدين (4/ 729).
(3) فتح الباري (9/ 337).
(4) خلاصة الفوائد الحموية في شرح البهجة الوردية للقاضي زَكَرِيَّا الْأَنْصَارِيُّ الشَّافِعِيُّ (14/ 188).

<<  <  ج: ص:  >  >>