فصول الكتاب

<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[السكينة في الحج]

قال البخاري رحمه الله (ج3 ص522): باب أمر النّبيّ -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- بالسّكينة عند الإفاضة وإشارته إليهم بالسّوط.

حدّثنا سعيد بن أبي مريم، حدّثنا إبراهيم بن سويد، حدّثني عمرو بن أبي عمرو مولى المطّلب، أخبرني سعيد بن جبير مولى والبة الكوفيّ، حدّثني ابن عبّاس رضي الله عنهما أنّه دفع مع النّبيّ -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- يوم عرفة، فسمع النّبيّ -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- وراءه زجرًا شديدًا وضربًا وصوتًا للإبل، فأشار بسوطه إليهم وقال: ((أيّها النّاس عليكم بالسّكينة، فإنّ البرّ ليس بالإيضاع)).

قال الإمام أحمد رحمه الله (ج3 ص412): حدّثنا موسى بن طارق أبوقرّة الزّبيديّ، من أهل الحصيب وإلى جانبها رمع (1)، وهي قرية أبي موسى الأشعريّ. قال أبي: وكان أبوقرّة قاضيًا لهم باليمن، قال: حدّثنا أيمن بن نابل أبوعمران. قال: سمعت رجلا من أصحاب النّبيّ -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- يقال له: قدامة يعني ابن عبد الله يقول: رأيت رسول الله -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- رمى جمرة العقبة يوم النّحر. قال أبوقرّة: وزادني سفيان الثّوريّ في حديث أيمن هذا: على ناقة صهباء، بلا زجر، ولا طرد، ولا إليك إليك.


(1) رمع واد طويل معروف باليمن، يمتد من آنس، ويصب في البحر الأحمر.

<<  <   >  >>