فصول الكتاب

<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[حول تقية الرافضة]

ومما ينبغي أن يعلم أن تقية الرافضة داخلة في النفاق، لأن التقية المأخوذة من قوله تعالى: {لا يتّخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين ومن يفعل ذلك فليس من الله في شيء إلا أن تتّقوا منهم تقاةً ويحذّركم الله نفسه وإلى الله المصير (1)}.

مبينة بقوله تعالى: {من كفر بالله من بعد إيمانه إلا من أكره وقلبه مطمئنّ بالإيمان ولكن من شرح بالكفر صدرًا فعليهم غضب من الله ولهم عذاب عظيم (2)}.

وحد الإكراه: أن تتأكد أن يحل بك أو مالك أو عرضك ما لا تتحمله. أما تلون الرافضة فليس من التقية في شيء، بل هو النفاق أعاذنا الله من النفاق، فالمنافقون يعملون الفساد ويزعمون أنّهم مصلحون، قال الله سبحانه وتعالى: {وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنّما نحن مصلحون (3)}.

قال الله تعالى: {ألا إنّهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون (4)}.

وهكذا إمام الضلالة الخميني يزعم أنه يريد الإصلاح وهو يدعو إلى الضلال.


(1) سورة آل عمران، الآية:28.
(2) سورة النحل، الآية:106.
(3) سورة البقرة، الآية:11.
(4) سورة البقرة، الآية:12.

<<  <   >  >>