فصول الكتاب

<<  <   >  >>

[مشابهتهم لليهود في شدة عداوتهم لأهل الإسلام]

قال الله سبحانه وتعالى: {لتجدنّ أشدّ النّاس عداوةً للّذين ءامنوا اليهود والّذين أشركوا (1)}.

والرافضة يعرف من خالطهم عداوتهم للإسلام، ولهم مواقف يتعاونون فيها مع أعداء الإسلام على المسلمين، كما ذكر هذا شيخ الإسلام ابن تيمية في ((منهاج السنة)) وما قصة المخيمات الفلسطينية منك ببعيد. ونحن نسمع روافض صعدة يقولون: الوهابية أضر على الإسلام من الشيوعية، ويعنون بالوهابية الدعاة إلى الله.

ومن مشابهتهم لليهود أن اليهود يعطلون العمل يوم السبت، وكذلك الرافضة تعطل العمل يوم عاشوراء، لأنه اليوم الذي قتل فيه الحسين بن علي رضي الله عنه، ويرتكبون بدعًا شتّى ومخالفات شتّى، ومشابهتهم لأعداء الإسلام أكثر من أن تحصر. وكل هذا بسبب عداوتهم لسنة رسول الله وتنكرهم لأهلها: {فلمّا زاغوا أزاغ الله قلوبهم والله لا يهدي القوم الفاسقين (2)}.


(1) سورة المائدة، الآية:82.
(2) سورة الصف، الآية:5.

<<  <   >  >>