فصول الكتاب

<<  <   >  >>

[مشابهتهم اليهود في التحريف]

قال الله سبحانه وتعالى: {أفتطمعون أن يؤمنوا لكم وقد كان فريق منهم يسمعون كلام الله ثمّ يحرّفونه من بعد ما عقلوه وهم يعلمون (1)}.

وقال سبحانه وتعالى: {ومن الّذين هادوا سمّاعون للكذب سمّاعون لقوم ءاخرين لم يأتوك يحرّفون الكلم من بعد مواضعه (2)}.

وتحريف الرافضة للقرآن ليس له حصر، وأذكر ما تيسر: {إنّ الله يأمركم أن تذبحوا بقرةً}. قالوا: عائشة. (الجبت والطاغوت): أبوبكر وعمر. قرأت هذا في كتاب من كتب الإسماعيلية. قال الشوكاني في ((الفوائد المجموعة)): (ص317) وفي تفسيرهم: {مرج البحرين} بعلي وفاطمة {اللؤلؤ والمرجان} الحسنان. اهـ

وقد ذكر الرافضي الأثيم عبد الحسين في كتابه ((المراجعات المظلمة)) شيئًا من هذه التحريفات. فما أكثر جنايات الرافضة على شرع الله، وما أكثر خزعبلاتهم طهر الله بلاد المسلمين من تحريفاتهم الزائغة. آمين.

هذا، ومما ينبغي أن يعلم أن المشابهة لا تقتضي أن حكمهم حكم من شابهوه، ولكن تقتضي الذم إذا كانت مشابهة في الباطل، وربما وصل المتشبه إلى درجة المشتبه به، فقد ثبت عن النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- أنه قال: ((من تشبّه


(1) سورة البقرة، الآية:75.
(2) سورة المائدة، الآية:41.

<<  <   >  >>