<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

1) قال الله سبحانه وتعالى: {وكذلك جعلناكم أمّةً وسطًا لتكونوا شهداء على النّاس ويكون الرّسول عليكم شهيدًا (1)}.

ومعنى وسطًا: عدولاً، كما في حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه الذي في الصحيح.

2) وقال تعالى: {كنتم خير أمّة أخرجت للنّاس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله (2)}.

هاتان الآيتان وإن كانتا تشملان الأمة كلها، فإن الصحابة داخلون في هذا دخولاً أوليًّا لأنّهم المخاطبون بهذا.

قال الإمام أبو بكر بن أبي شيبة (ج12 ص155): حدّثنا عبد الرّحيم بن سليمان، عن إسرائيل، عن سماك بن حرب، عن سعيد بن جبير، عن ابن عبّاس: {كنتم خير أمّة أخرجت للنّاس} قال الّذين هاجروا مع محمّد -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- إلى المدينة.

وسنده حسن.

3) وقال تعالى: {والسّابقون الأوّلون من المهاجرين والأنصار والّذين اتّبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه وأعدّ لهم جنّات تجري تحتها الأنْهار خالدين فيها أبدًا ذلك الفوز العظيم (3)}.

4) وقال تعالى: {لقد تاب الله على النّبيّ والمهاجرين والأنصار


(1) سورة البقرة، الآية:143.
(2) سورة آل عمران، الآية:110.
(3) سورة التوبة، الآية:100.

<<  <   >  >>