<<  <   >  >>

[فضل أهل بيعة الشجرة]

قال الله سبحانه وتعالى: {لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشّجرة فعلم ما في قلوبهم فأنزل السّكينة عليهم وأثابهم فتحًا قريبًا? ومغانم كثيرةً يأخذونها وكان الله عزيزًا حكيمًا (1)}.

قال الإمام مسلم رحمه الله (ج16 ص57): حدّثني هارون بن عبد الله، حدّثنا حجّاج بن محمّد. قال: قال ابن جريج: أخبرني أبوالزّبير، أنّه سمع جابر بن عبد الله يقول: أخبرتني أمّ مبشّر أنّها سمعت النّبيّ -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- يقول عند حفصة: ((لا يدخل النّار إن شاء الله من أصحاب الشّجرة أحد، الّذين بايعوا تحتها)) قالت: بلى يا رسول الله، فانتهرها. فقالت حفصة: {وإن منكم إلا واردها} فقال النّبيّ -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- قد قال الله عزّ وجلّ: {ثمّ ننجّي الّذين اتّقوا ونذر الظّالمين فيها جثيًّا}.

قال الإمام مسلم رحمه الله (ج16 ص57): حدّثنا قتيبة بن سعيد، حدّثنا ليث (ح) وحدّثنا محمّد بن رمح، أخبرنا اللّيث، عن أبي الزّبير، عن جابر، أنّ عبدًا لحاطب جاء رسول الله -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- يشكو حاطبًا فقال: يا رسول الله ليدخلنّ حاطب النّار. فقال رسول الله -صلى الله عليه وعلى آله وسلم-: ((كذبت لا يدخلها،


(1) سورة الفتح، الآية:18 - 19.

<<  <   >  >>