<<  <   >  >>

[التظاهر الخميني في أرض الحرمين]

في ((القاموس)) و ((تاج العروس)): وتظاهروا عليه: تعاونوا ضده.

والظّهير كأمير: المعين، الواحد والجمع في ذلك سواء، وإنما لم يجمع ظهير لأن فعيلاً وفعولاً قد يستوي فيهما المذكر والمؤنث والجمع، كما قال تعالى: {والملائكة بعد ذلك ظهير (1)}.

قال ابن سيده: وهذا كما حكاه سيبويه من قولهم للجماعة: هم صديق، وهم فريق.

وقال ابن عرفة في قوله عز وجل: {وكان الكافر على ربّه ظهيرًا (2) أي: مظاهرًا لأعداء الله تعالى، كالظّهرة بالضم، والظّهرة بالكسر.

إلى أن قال: ويقال: هم في ظهرة واحدة، أي: يتظاهرون على الأعداء.

ويقال: جاءنا في ظهرته بالضم، وبالكسر، وبالتحريك وظاهرته أي: في عشيرته وقومه، وناهضته الذين يعينونه.

وظاهر عليه: أعان. واستظهره عليه: استعانه. واستظهر عليه به: استعان. اهـ المراد منهما.


(1) سورة التحريم، الآية:14.
(2) سورة الفرقان، الآية:55.

<<  <   >  >>