<<  <  ج: ص:  >  >>

أكاديمي مدرسي أو حزبي فئوي (1).

وذكر أن المثقفين (أي العلمانيين) شكلوا نخبا تدعي القبض على الحقيقة أو المعرفة بأسرار التغيير أو امتلاك مفاتيح النجاة والخلاص مآله اتخاذ الجماهير كاحتياطي بشري للتعبئة والتجيش والتنظيم، أو كحقل اختبار للمشاريع العقائدية والأحلام الثورية أي: اتخاذها آلة لتحقيق استراتيجية النخبة للاستيلاء على الدولة والمجتمع (2).

دفاع العلمانيين عن أنظمة دكتاتورية.

قال علي حرب: إن أكثر المثقفين العرب (3) قام نضالهم بوجه من وجوهه على الدفاع عن أنظمة ودول كان هاجسها نفي أو تصفية أمثالهم أو زملائهم.

ولهذا لا أفتئت على الحقيقة عندما أقول: إن المثقف العربي أعني به المثقف التقدمي الطليعي كان -وربما لا يزال- يرى بعين واحدة، وأما المثقف اللبناني وأعني به بالطبع من انخرط في مشاريع التغيير والتحرير فقد كان أعمى لأنه كان يطالب بالحرية حيث ينعم بها، ويؤكد وجودها حيث تنعدم (4).

فالعلماني حسب علي حرب: إما أعمى وإما أعور، والحق ما شهدت به الأعداء.


(1) أوهام النخبة (51).
(2) أوهام النخبة (52).
(3) يعني العلمانيين.
(4) الممنوع والممتنع (168).

<<  <  ج: ص:  >  >>