فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

الحديتّ الخامس عشر

حديث: "إذا فضخت الماء فاغتسل".

ـــــــــــــــــــــــــ

قال المستدرك

"هذا اللفظ شاذ ضعيف، وأشار إلى ذلك الحافظ البزار".

ثم قال: "وحصين (يعني رَاوِيه عن علي) لم ينقل توثيقه إلا عن ابن حبان والعجلي، ولم أجد لأحد من المتقدِّمين كلامًا فيه، إلا لهذين، فهل يقبل ما تفرد به حصين من الألفاظ مخالفًا لهؤلاء الذين فيهم حُفَّاظ أثبات؟ ".

* الجواب:

هذا الكلام ينقصه التحرير في مبحثين: الجهالة والتفرد.

أما الأول: فالذي يظهر لي أن المُسْتَدْرِكُ لا يسير فيه على طريقة كبار الأئمة.

قال ابن القيم رحمه الله: "فأما تعليله - (يعني ابن حزم) - حديث ندبة بكونها مجهولة؛ فإنها مدنِيَّة، روت عن مولاتها ميمونة، وروى عنها حبيب، ولم يعلم أحد جرحها، والراوي إذا كانت هذه حاله إنما يُخْشَى من تفرده بما لا يتابع عليه، فأما إذاً روى ما رواه الناس، وكانت لروايته شواهد ومتابعات، فإن أئمة الحديث يقبلون حديث مثل هذا، ولا يردُّونه ولا يعلِّلونه بالجهالة، فإذا صاروا

<<  <  ج: ص:  >  >>