فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[الحديث الرابع والعشرون]

حديث: "مستقبلاً لفعل مؤذنيه - صلى الله عليه وسلم ".

ـــــــــــــــــــــــــ

قال المستدرك:

"لفظ (وهو مستقبل القبلة) لم يثبت ... ".

* قلت:

الحق أنها ليست شاذة؛ بل هي السنة، لا ريب فيها، كما قال أبو عبد الرحمن.

قال ابن أبي شيبة: حدثنا مَالِكُ بن إسْمَاعِيلَ قال: نا زُهَيْرُ قال: نا أبو طَاهِرٍ الْجُعْفِيُّ قال: "أذَّنت مِرَارًا، فقال لي سُوَيْد: إذَا أَذَنْت فَاسْتَقْبِلْ الْقِبْلَةَ، فإنه من السنة (1). وإسناده صحيح.

قال ابن المنذر: "أجمع أهل العلم: على أن من السنة أن يستقبل القبلة بالأذان، وذلك لأن مؤذني رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كانوا يؤذنون مستقبلين القبلة".

قلت: والشذوذ هو مخالفة السنة.


(1) أخرجه ابن أبي شيبة في مصنفه: (1/ 195).

<<  <  ج: ص:  >  >>