فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[الحديث الخامس والخمسون]

حديث نعيم بن النحام قال: "نودي بالصبح في يوم بارد، وأنا في وطر امرأتي، فقلت: ليت المنادي قال: من قعد فلا حرج عليه. فنادى منادي النبي - صلى الله عليه وسلم - في آخر آذانه: ومن قعد فلا حرج عليه".

ـــــــــــــــــــــــــ

قال المستدرك:

"أسانيده ضعيفة، ولا يثبت".

* الجواب:

روى عبد الرزاق في "مصنفه" (1/ 502) عن ابن جريج، عن نافع، عن عبد الله بن عمر، عن نعيم بن النحام قال: "أذن مؤذن النبي - صلى الله عليه وسلم - في ليلة فيها برد وأنا تحت لحافي، فتمنَّيْتُ أن يلقي الله على لسانه: ولا حرج. قال: ولا حرج".

* قلت: وهذا إسناد صحيح، كما قال الحافظ في "الفتح" (1).

فإن قيل: فيه عنعنة ابن جريج.

* قلت: وهل يلزم من ذلك أنه دلَّسه؟! فهذه الضوابط هي اجتهادات ممن


(1) وصحَّح إسناده الشيخ الألباني -أيضًا-، وهذا لم يُرْضِ الدكتور الخليل! فإنه قال عن إسناده: "إسناد ضعيف جدَّا"!! وهذا من تعنُّته واستعجاله، وسيأتي تصريح ابن جريج بالتحديث.

<<  <  ج: ص:  >  >>