فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[الحديث التاسع والستون]

قوله - صلى الله عليه وسلم - لعائشة -رضي الله عنه-: "لو مُتِّ قبلي لغسَّلتك وكفَّنتك".

ـــــــــــــــــــــــــ

قال المستدرك:

"قوله "لغسلتك"، لا يثبت".

* الجواب:

قال الحافظ: "وَأَعَلَّهُ الْبَيْهَقِيُّ بِابْنِ إِسْحَاقَ، ولم يَنْفَرِدْ بِهِ؛ بَلْ تَابَعَهُ عليه صَالِحُ بن كَيْسَانَ عِنْدَ أَحْمَدَ وَالنَّسَائِيِّ" (1).

ففي "المسند" (6/ 228): حدثنا عبد اللَّهِ حدثني أبي ثنا يَزِيدُ أنا إِبْرَاهِيمُ ابن سَعْدٍ عن صَالِحِ بن كَيْسَانَ عَنِ الزهري عن عُرْوَةَ عن عَائِشَةَ قالت: "دخل عَلَيَّ رسول اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - في الْيَوْمِ الذي بدأ فيه، فقلتُ: وَارَأْساهُ! فقال: وَدِدْتُ أن ذلك كان وأنا حي فَهَيَّأْتُكِ وَدَفَنْتُكِ". وأخرجه ابن حبان في "صحيحه" (14/ 551) رقم (6576).

أي: يتولى غسلها وتكفينها.

وأخرج مسلم من حديث معاذة العدوية عن عائشة -رضي الله عنه-: "قالت: كنت أغتسل أنا ورسول الله - صلى الله عليه وسلم - من إناء -بيني وبينه- واحد، فيبادرني حتى أقول: دع


(1) انظر: التلخيص الحبير: (2/ 107).

<<  <  ج: ص:  >  >>