فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

- أمثلة على احتجاج الأئمة بالمرسل إذا اعتضد:

قال عبد الله ابن الإمام أحمد -رحمهما الله-:

"سألتُ أبي عن حديث الزهري، عن سالم، عن ابن عمر: "رأيتُ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأبا بكر وعمر يمشون أمام الجنازة".

فقال: أما سفيان، فكان أكثر ما يقول: عن الزهري عن سالم عن أبيه: أنه رأى النبي- صلى الله عليه وسلم - وأبا بكر وعمر. قال أبي: فقد رواه عقيل عن خالد عن الزهري عن لسالم عن ابن عمر: "أنه كان يمشي أمام الجنازة، وأن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأبا بكر وعمر كانوا يمشون أمام الجنازة". وما هو إلا فعل ابن عمر والنبي - صلى الله عليه وسلم-؛ مرسل عن الزهري.

قال أبي: كان هذا من قول الزهري: أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ... حدثنا قال: سمعت أبي يقول: حدثناه حجاج عن ليث عن عقيل، قال أبي: ورواه ابن بريج أيضًا، فوافق عقيل كما قال أيضًا سواء، قال: ورأيت أبي إذا كان في جنازة يتقدم يمشي أمامها" (1).

ومما رواه أبو داود في "المراسيل": حدثنا أبو توبة حدثنا الهيثم عن ثور عن سليمان بن موسى عن طاوس قال: "كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يضع يده اليمنى على يده اليسرى، ثم يشد بهما على صدره وهو في الصلاة" (2).

ويشهد له: ما رواه ابن خزيمة قال: أخبرنا أبو طاهر، نا أبو بكر نا أبو موسى نا مؤمل نا سفيان، عن عاصم بن كليب، عن أبيه، عن وائل بن حجر قال: "صليت مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ووضع يده اليمنى على يده اليسرى على صدره" (3).


(1) انظر: "مسائل أحمد بن حنبل رواية ابنه عبد الله" (ص 143).
(2) انظر: المراسيل لأبي داود: (ص 89).
(3) صحيح ابن خزيمة: (1/ 24).

<<  <  ج: ص:  >  >>