فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

كان من خليطين فإنهما يتراجعان بينهما بالسوية) (1). فالخلطة تؤثر في إيجاب الزكاة وفي إسقاطها، وذلك في بهيمة الأنعام خاصة دون غيرها.

ومثال الجمع بين المتفرق: أشخاص ثلاثة كل واحد منهم يملك أربعين من الغنم، فجميعها مائة وعشرون، فلو اعتبرنا كل واحد لوحده لوجب عليهم ثلاث شياه، لكن إذا جمعنا الغنم كلها فلا يكون فيها إلا شاة واحدة. فهنا: جمعوا بين متفرق؛ لئلا يجب عليهم ثلاث شياه، بل واحدة.

ومثال التفريق بين مجتمع: شخص عنده أربعون شاة، فإذا علم بمجيء العامل فرق بينها فجعل عشرين منها في مكان وعشرين في مكان آخر، فلا يؤخذ عليها زكاة لعدم بلوغها النصاب متفرقة.


(1) رواه الترمذي برقم (621) وغيره وحسنه، وهو جزء من حديث النبي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - في كتاب الصدقة الطويل. وصححه الألباني (الإرواء برقم 792).

<<  <  ج: ص:  >  >>