<<  <  ج: ص:  >  >>

1 - الاسْتِعْمَارُ:

عداوة الاستعمار للإسلام طبيعية:

وعدو الإسلام الأول هو الاستعمار، فهو الذي هيأ لنبذ أحكامه واستبدال القوانين الوضعية به، وإنها لعداوة طبيعية فما يستطيع الاستعمار أن يقف على قدميه في بلد يطبق أحكام الإسلام.

ذلك أن الإسلام لا يقبل أَنْ يُدنِّسَ الاستعمار بلاد الإسلام، ولا يسمح أن تعلو في البلد المسلم إلا كلمة الإسلام.

والإسلام يحرم على المسلم أن يخضع لغير المسلم، ويوجب على المسلم جهاد الغزاة المستعمرين وقتالهم وقتلهم حتى يخرجوا من بلاد الإسلام.

والإسلام يبيح للمسلم دم المستعمر وماله، لأن المستعمِر ليس إلا حربيًا معتديًا، فكل ما يسفكه المسلمون من دم المستعمرين إنما هو دم مباح، وكل ما يأخذون من أموالهم إنما هو مال مباح، وكل ذلك إذا ما أتاه المسلمون بنية خالصة إنما هو عمل يتقربون به إلى الله.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير