<<  <  ج: ص:  >  >>

2 - الحُكُومَاتُ الإِسْلاَمِيَّةِ:

ما يدفع الحكومات الإسلامية لحرب الإسلام؟:

رأينا فيما سبق كيف تحارب الحكومات الإسلامية الإسلام، وتناهض المسلمين العاملين لمجد الإسلام، ورأينا كيف تبيح هذه الحكومات ما حرم الله وتحرم ما أحل الله، ورأينا كيف عطلت الإسلام وخرجت على حدود الله، ورأينا كيف وقفت جهودها على تلبية طلبات المستعمرين وحمايتهم من المسلمين والوطنيين، رأينا كل هذا وسقنا عليه كثيرًا من الأمثلة تبين بجلاء اضطراب منطق الحكومات الإسلامية فيما تدعيه من إسلام، وما تأتيه من أعمال قائمة على جحود الإسلام، وليس ثمة ما يدعو لأن نأتي بأمثلة جديدة ففيما ذكرنا الكفاية، ولكنا نحاول هنا أن نعرف الدوافع التي تدفع الحكومات الإسلامية إلى إتيان الأفعال التي لا يبيحها الإسلام، أو تدفعها إلى السكوت على ما ينكره الإسلام، وهذه الدوافع مهما اختلفت ترجع إلى عاملين: أولهما الجهل بأحكام الإسلام، وثانيهما: الخوف من ذهاب السلطان.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير