<<  <  ج: ص:  >  >>

منهم للقارئ بصوابية ما توصلوا إليه، فأظهر بما لا يقبل الشك التدليس والتمويه الذي اتبعوه مع القارئ من خلال التوثيق.

ومهما كانت الأسباب فلا شك بأن التأليف والتوثيق العلمي عرف على يد الدكتور الصالح مرحلة جديدة قوامها التوثيق الدقيق.

ومع ما في الرجوع إلى المخطوطات من صعوبات إلا أننا وجدناه في هذا البحث من الكتاب فقط، والذي استغرق41 صحيفة من الكتاب البالغ 320 صحيفة، دون جريدة المراجع ومسرد الأعلام وصفحة التصويبات وفهرس الموضوعات، قد رجع إلى ستة مخطوطات، هي:

- مخطوط " المحدِّث الفاصل بين الراوي والواعي " للقاضي ابن خلاد الرَّامَهُرْمُزِي (102).

- مخطوط " الإلماع في تقييد الرواية وأصول السماع " للقاضي عياض اليحصبي (103).

- مخطوط " ذم الكلام وأهله " للحافظ أبي إسماعيل الهروي. (104).

- مخطوط " الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع " للخطيب البغدادي (105).

- مخطوط " جمع الجوامع " للحافظ السيوطي (106).

- مخطوط " علل الحديث " المروية عن الإمام أحمد (107).

هذا عدا المراجع المطبوعة التي نقل عنها والبالغة في هذا البحث فقط تسعاً وثلاثين [39] مرجعاً باللغة العربية، وثمانية مراجع باللغة الأجنبية.

وعدا المراجع التي نقل عنها بالواسطة، منها مثلاً مخطوط " أنساب [الأشراف] " للبلاذري (108).

وأمر آخر تجدر الإشارة إليه أن بعض المصادر التي استقى منها كانت عنده هدية من مؤلفيها أو محققيها (109).


(102) ينظر " علوم الحديث ومصطلحه ": ص9 حاشية 1 و2.
(103) ينظر " علوم الحديث ومصطلحه ": ص 8 حاشية 2.
(104) ينظر " علوم الحديث ومصطلحه ": ص 8 حاشية 2.
(105) ينظر " علوم الحديث ومصطلحه ": ص 23 حاشية 5.
(106) ينظر " علوم الحديث ومصطلحه ": ص 31 حاشية 4.
(107) يراجع " علوم الحديث ومصطلحه ": ص 14 حاشية 4.
(108) ينظر " علوم الحديث ومصطلحه ": ص 5 حاشية 4.
(109) ينظر الملحق رقم 1. في آخر البحث.

<<  <  ج: ص:  >  >>