تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <  ج: ص:  >  >>

قدماه، فقالت: لِمَ تصنع هذا يا رسول الله وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخَّر؟ فقال: ((أفلا أكون عبداً شكوراً)) (1). وعن المغيرة - رضي الله عنه - قال: قام النبي - صلى الله عليه وسلم - حتى تورَّمت قدماه فقيل له: غفر الله لك ما تقدَّم من ذنبك وما تأخر؟ قال: ((أفلا أكون عبداً شكوراً)) (2).

ثالثاً: جواز صلاة التطوع جالساً:

تصح صلاة التطوع جالساً مع القدرة على القيام، قال الإمام النووي - رحمه الله -: ((وهو إجماع العلماء)) (3).

كما يصح أداء بعض التطوع من قيام وبعضه من قعود (4)، وأما صلاة الفريضة فالقيام فيها ركن، من تركه مع القدرة عليه فصلاته باطلة (5).

وقد ثبتت الأحاديث بذلك، ففي حديث عائشة رضي الله


(1) متفق عليه: البخاري، برقم 4837،ومسلم، برقم2820،ويأتي تخريجه في قيام الليل.
(2) متفق عليه: البخاري، برقم 4836،ومسلم، برقم 2819،ويأتي تخريجه في قيام الليل.
(3) شرح النووي على صحيح مسلم، 6/ 255، وانظر: المغني لابن قدامة، 2/ 567.
(4) انظر: شرح النووي، 6/ 256.
(5) شرح النووي، 6/ 258.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير