تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <  ج: ص:  >  >>

أولاً: مفهوم الكسوف، والخسوف:

الكسوف لغة: التغير إلى سواد، يقال: كسفت حاله إذا تغيرت، وكسف وجهه إذا تغير، وكسفت الشمس: اسودَّت، وذهب شعاعها (1).

والخسوف لغة: النقصان، يقال: خسف المكان يخسف خسوفًا، إذا ذهب في الأرض، ويقال: عينٌ خاسفة: إذا غابت حدقتها، منقول من خسف القمر، وبئر مخسوفة: إذا غاب ماؤها ونزف، منقول من خسف الله القمر، وتُصوِّرَ من خسف القمر مهانة تلحقه فاستعير الخسف للذل، فقيل: تحمل فلان خسفًا (2).

فكسوف الشمس والقمر وخسوفهما: تغيرهما ونقصان ضوئهما فهما بمعنى واحد وكلاهما صحت به الأحاديث، وجاء القرآن بلفظ الخسوف للقمر (3).


(1) المفهم لما أشكل من تلخيص كتاب مسلم، للقرطبي، 2/ 549، والإعلام بفوائد عمدة الأحكام، لابن الملقن، 4/ 264، وفتح الباري لابن حجر، 2/ 526.
(2) انظر: الإعلام بفوائد عمدة الأحكام، 4/ 264، والمفهم لِمَا أشكل من تلخيص كتاب مسلم، 2/ 549، ومفردات ألفاظ القرآن للأصفهاني، ص282.
(3) المفهم لِمَا أشكل من تلخيص كتاب مسلم،2/ 549،والمغني لابن قدامة، 5/ 321.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير