تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

وقيل: الحج: خصَّه الشرع بقصدٍ معينٍ، بشروطٍ معلومة (1).

وقيل: الحج في الشرع: اسم لأفعال مخصوصة في أوقات مخصوصة، في مكان مخصوص، من شخص مخصوص (2).

وقيل: الحج: التعبد لله - عز وجل - بأداء المناسك على ما جاء في سنة رسول اللَّه - صلى الله عليه وسلم - (3).

والتعريف الذي يجمع هذه التعريفات هو أن يقال: الحج اصطلاحاً: التعبد لله بأفعالٍ وأقوالٍ مخصوصةٍ، في أوقاتٍ مخصوصةٍ، في مكانٍ مخصوصٍ، من شخصٍ مخصوصٍ، بشروطٍ مخصوصةٍ، والعلم عند اللَّه تعالى.

ثالثاً: مفهوم العمرة: لغة، واصطلاحاً:

العمرة، والاعتمار لغة: الزيارة التي فيها عمارةُ الوُدِّ (4).

وقيل: العمرة: الزيارة، والمعتمر: الزائر، والقاصد للشيء (5).

والعمرة شرعاً: زيارة البيت الحرام بشروط مخصوصة مذكورة في الفقه (6).

وقيل: العمرة: الحج الأصغر، ويوم الحج الأكبر يوم النحر (7).

وقيل: زيارة بيت اللَّه الحرام، بإحرام، وطواف، وسعي، دون وقوف بعرفة (8).


(1) النهاية في غريب الحديث، لابن الأثير، 1/ 340.
(2) سمعت هذا التعريف من شيخنا ابن باز رحمه اللَّه أثناء تقريره على بلوغ المرام، الحديث رقم726.
(3) الشرح الممتع، لابن عثيمين، 7/ 7.
(4) مفردات ألفاظ القرآن، للأصفهاني، ص 596.
(5) القاموس المحيط، للفيروزأبادي، ص 571،وانظر: النهاية في غريب الحديث، لابن الأثير،3/ 297.
(6) النهاية في غريب الحديث، لابن الأثير، 3/ 297.
(7) مفردات ألفاظ القرآن، للأصفهاني، ص 219، وانظر: المصباح المنير، للفيومي، 2/ 429، وانظر: سنن الدارقطني، 2/ 285، برقم 221 عن ابن عباس، والبيهقي في السنن الكبرى، 4/ 352، وعن عمرو بن حزم في كتابه عندما بعث إلى اليمن، في سنن الدارقطني، 2/ 285، برقم 222، والبيهقي في الكبرى، 4/ 352، وجاء من كلام الشافعي عند الترمذي، في آخر حديث رقم 931.
(8) معجم لغة الفقهاء، لمحمد روَّاس، ص 291.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير