تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <  ج: ص:  >  >>

2 - وفي (ص 76) رقم (102) اعتمد على كلام الإمام الدارقطني في إعلال حديث: " غيِّروا الشيب ولا تشبهوا باليهود " وأن الصواب فيه الإرسال.

قلت: لا أدري كيف خفي على الشيخ طريق حسنة الإسناد عند أحمد (ج1 ص261) رقم (499) وغيره، وطريق ثالثة عند الترمذي (1752) وغيره.

ولئن أرسل الحديث بعض الثقات فقد وصله غيرهم، ويرجع لمزيد من البيان الحقيقي " تهذيب الآثار " (ص 451 - 457).

3 - وفي (ص 99) رقم (145) قال عن حديث الرجلين المتآخين والذي استشهد أحدهما قبل الآخر المعمر: هذا الحديث إذا نظرت إلى سنده وجدتهم هكذا رجال الصحيح، ولكن في " جامع التحصيل ": عن ابن معين أن أبا سلمة لم يسمع من طلحة.

قلت: هذا صحيح لكن للحديث شاهد، ذكره أيضًا في (ص 168) رقم (252) عن عبيد بن خالد السلمي، لأن عبيدًا هذا تابعي عند أبي حاتم، وهذا عجيب فإن شعبة قد جزم بأنه صحابي ولئن فرضنا جدلاً قبولاً فإن للحديث شاهداً من حديث سعد بن أبي وقاص عند مالك (مجلد اص 174) رقم (91)، وأحمد (ج اص 177)، وابن خزيمة (310) وغيرهم بإسناد حسن.

وفي " تهذيب الآثار " عن حديث أم هانئ: " اتخذي غنمًا فإن فيها بركة "، قال بعد ذكر الإختلاف فيه على هشام: فالظاهر ترجيح

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير