تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <  ج: ص:  >  >>

وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَّاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ} (1).

3 - الدعاء إذا رأى المطر؛ لحديث عائشة رضي الله عنها أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان إذا رأى المطر قال: ((اللهم صيِّبا نافعًا)) (2).

4 - ما يفعل إذا أصابه المطر، عن أنس - رضي الله عنه - قال: أصابنا ونحن مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مطر، قال: فحسر (3) رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ثوبه حتى أصابه من المطر، فقلنا يا رسول الله لم صنعت هذا؟ قال: ((لأنه حديثُ عهدٍ بربه)) (4)، وقد تنزع البركة بسبب الذنوب، لحديث أبي هريرة يرفعه: ((ليست السَّنَة بألاَّ تمطروا، ولكن السَّنَةُ: أن تُمطروا، وتُمطر ولا تُنبتُ الأرض شيئًا)) (5).


(1) البخاري، كتاب الاستسقاء، باب لا يدري متى يجيء المطر إلا الله، برقم 1039، وله شاهد في صحيح مسلم، كتاب الإيمان، برقم 10.
(2) البخاري، كتاب الاستسقاء، باب ما يقال إذا أمطرت، برقم 1032.
(3) فحسر: أي كشف بعض بدنه، شرح مسلم للنووي، 6/ 194.
(4) مسلم، كتاب الاستسقاء، باب الدعاء في الاستسقاء، برقم 898.
(5) مسلم، كتاب الفتن، باب في سكنى المدينة وعمارتها قبل الساعة، برقم 2904.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير