تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[حديث إن رجالا يتخوضون في مال الله بغير حق]

158 - [3118] حدّثنا عبد الله بن يزيد: حدّثنا سعيد بن أبي أيّوب قال: حدّثني أبو الأسود، عن ابن أبي عيّاش - واسمه نعمان -، عن خولة الأنصاريّة (1).

رضي الله عنها قالت: سمعت النّبيّ صلى الله عليه وسلم يقول: «إنّ رجالا يتخوّضون في مال الله بغير حقّ، فلهم النّار يوم القيامة».

* شرح غريب الحديث: * " يتخوضون في مال الله " أي يتصرفون فيه ويتقحمون في استحلاله، وأصل الخوض: المشي في الماء وتحريكه، ثم استعمل في التلبس في الأمر والتصرف فيه: والمقصود بالتخوض في المال: التصرف فيه بما لا يرضي الله عزّ وجلّ، وقيل: هو التخليط في تحصيله من غير وجهه كيف أمكن. (2).

* الدراسة الدعوية للحديث: في هذا الحديث دروس وفوائد دعوية، منها:

1 - من موضوعات الدعوة: التحذير من صرف الأموال في الباطل.

2 - من أساليب الدعوة: الترهيب.

3 - من أساليب الدعوة: عدم التصريح بذكر اسم المخطئ.

والحديث عن هذه الدروس والفوائد الدعوية على النحو الآتي:

أولا: من موضوعات الدعوة: التحذير من صرف الأموال في الباطل: إن التحذير من صرف الأموال في الباطل من موضوعات الدعوة؛ ولهذا حذر النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث عن التصرف في المال بما لا يرضي الله عزّ وجلّ، وقيل عن التخليط في تحصيله من غير وجهه كيف أمكن (3).

، فقال صلى الله عليه وسلم: «إن رجالا يتخوضون في مال الله بغير حق فلهم النار يوم القيامة»، ويدخل في ذلك


(1) خولة بن ثامر وثامر اسمه قيس وثامر لقب، الأنصارية رضي الله عنها لها صحبة، وأخرج حديثها البخاري وأبو داود وغيرها. انظر: الإصابة في تمييز الصحابة لابن حجر 4/ 289، وتهذيب التهذيب له، 12/ 444 و 499، وتقريب التهذيب له ص 1381.
(2) انظر: تفسير غريب ما في الصحيحين للحميدي ص 576، والنهاية في غريب الحديث والأثر، لابن الأثير باب الخاء مع الواو، مادة: "خوض" 2/ 88.
(3) انظر: تفسير غريب ما في الصحيحين للحميدي ص 576، والنهاية في غريب الحديث والأثر، لابن الأثير، باب الخاء مع الواو، مادة: "خوض" 2/ 88.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير