<<  <  ج: ص:  >  >>

روى له أبو داود حديثاً واحداً.

قال أحمد: حدثنا إسماعيل بن عُمر: ثنا داود بن قَيْس: عن سعد بن إسحاق بن فلان بن كعب بن عُجْرة: أن أبا ثُمامة الحَنَّاط حدثه: أن كعب بن عُجْرة قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «إذا توضأ أحدكم فأحسن وضوءه ثم خرج عامداً إلى الصَّلاة فلا يُشَبِّك بين يديه فإنه في صلاة (1)» أخرجه أبو داود والطبراني من حديث داود بن قيس بنحوه.

1905 - (أ) أبو ثور (2) بن عكرمة.

عن جده جابر بن سمرة. وعنه سماك بن حرب. ليس بمشهور) (3).

1906 - (ت) أبو ثَوْر (4) الأَزْديُّ الحُدَّانيُّ الكُوفيُّ، وحُدَّان حيٌّ من الأَزْد.

روى عن: حذيفة، وابن مسعود، وأبي هريرة.

روى عنه: عامر الشعبي، وعمرو بن مُرَّة، وقيل: عمرو بن مُرَّة عن أبي البَخْتري الطائي عنه.

قال أبو داود: كوفي جليل، أدركَ أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، قال قوم: هو حبيب بن أبي مُلَيكة، وقال الترمذي: أبو ثَوْر الأزديُّ، اسمه حبيب بن أبي مليكة، وفَرَّق الحاكم أبو أحمد بينهما كما تقدم في ترجمة حبيب، وذكره


(1) في الأصل: صلاته. وما أثبتناه من المصدر.
(2) «الإكمال»: (ص494) و «التذكرة»: (4/ 1996) و «تعجيل المنفعة»: (2/ 423).
(3) ما بين القوسين ملحق في الحاشية اليمنى، وبجانبه علامة التصحيح (صح).
(4) «تهذيب الكمال»: (33/ 177).

<<  <  ج: ص:  >  >>