فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

أبي حاتم: سئل أبو زرعة عنه ما كان ينقم عليه؟ قال: الكذب.

وقال ابن عدي: هو في عداد من يضع الحديث.

وقال علي بن الحسين بن الجنيد: يُرمى بالكذب.

وقال الأزدي والدارقطني: متروك.

وقال ابن حبان: يروي الموضوعات عن أقوام أثبات لا تحل الرواية عنه بحال (1).

117 - مَعْمَر (2) بن بكَّار السَّعدي، شيخ لِمُطَيَّن.

قال العقيلي: في حديثه وَهْم، ولا يتابع على أكثر حديثه.

118 - (ت) مَعْمَر (3) بن أبي حَبيبة، ويقال: ابن أبي حُيَيَّة.

روى عن: سعيد بن المسيب عن عمر في الصوم في السفر، وعبيد الله بن عدي بن الخيار، وعبيد بن رفاعة بن رافع.

وعنه: بكير بن عبد الله بن الأشج، والليث، ويزيد بن أبي حبيب.

قال ابن معين: ثقة.


(1) النقولات عن علي بن الحسين والأزدي والدارقطني وابن حبان من زيادات الحافظ ابن كثير على «تهذيب الكمال»، وانظر: «ميزان الاعتدال»: (6/ 478) و «تهذيب الكمال»: (4/ 124. ط. الرسالة).
(2) «ميزان الاعتدال»: (6/ 480) و «لسان الميزان»: (6/ 66).
(3) «تهذيب الكمال»: (28/ 302).

<<  <  ج: ص:  >  >>