تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

فيها الذنب، ولهذا قال الله تعالى: {فَاعْفُوا وَاصْفَحُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ} (1). وقد يعفو الإنسان ولا يصفح: {فَاصْفَحْ عَنْهُمْ وَقُلْ سَلَامٌ} (2). {فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ} (3). ويُقال: صفحت عنه: أي أوليته مني صفحة جميلة معرضاً عن ذنبه (4).

17 - الرغبة فيما عند الله تعالى، لمن كظم غيظاً، كما قال الله تعالى: {الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} (5).

وعن معاذ بن أنس رضي الله عنه أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: ((من كظم غيظاً وهو قادر على أن ينفذه


(1) سورة البقرة, الآية: 109.
(2) سورة الزخرف, الآية: 89.
(3) سورة الحجر, الآية: 85.
(4) مفردات ألفاظ القرآن، للأصفهاني (ص 486).
(5) سورة آل عمران، الآية: 134.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير