تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

أنقذي نفسك من النار؛ فإني لا أملك لكم من الله شيئاً، غير أن لكم رَحِماً، سأبلُّها ببلالها)) (1).

9 - صلة الرحم الكاملة, التي تحصل بها الإعانة, هي أن المسلم يصل من قطعه.

فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رجلاً قال: يا رسول الله! إن لي قرابة أصلهم ويقطعوني، وأحسن إليهم ويسيئون إليَّ، وأحلم عنهم ويجهلون عليَّ، فقال: ((لئن كنت كما قلت فكأنما تسفهم الملَّ (2)، ولايزال معك من الله ظهير عليهم (3) ما دمت على ذلك)) (4).


(1) مسلم، كتاب الإيمان، باب في قوله تعالى: {وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ} برقم 204.
(2) الملَّ: هو الرماد الحار، شرح النووي على صحيح مسلم (16/ 350).
(3) الظهير: المعين الدافع لأذاهم. انظر: المرجع السابق (16/ 350).
(4) مسلم، كتاب البر والصلة، باب صلة الرحم وتحريم قطيعتها (4/ 1982) برقم 2558.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير