<<  <  ج: ص:  >  >>

دعوتهم بإذن اللَّه تعالى.

[المبحث العاشر: الدعوة بالقوة الفعلية مع الكفار]

المطلب الأول: مراتب الدعوة إلى اللَّه تعالى

قد دل كتاب اللَّه على أن مراتب الدعوة - بحسب مراتب البشر - قال اللَّه تعالى -: {ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ} (1)، وقال تعالى: {وَلا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلاّ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلاّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ} (2)، فاتضح بذلك أن مراتب الدعوة إلى اللَّه أربع مراتب كالآتي:

[المرتبة الأولى: الحكمة.]

[المرتبة الثانية: الموعظة الحسنة.]

[المرتبة الثالثة: الجدال بالتي هي أحسن.]

[المرتبة الرابعة: استخدام القوة.]

ولابد أن تكون مرتبة الحكمة ملازمة لجميع المراتب التي بعدها، فالموعظة لابد أن توضع في موضعها، والجدال في موضعه، واستخدام القوة في موضعه مع بيان الحق بدليله والإصابة في الأقوال والأفعال، وكل ذلك بإحكام وإتقان.


(1) سورة النحل، الآية: 125.
(2) سورة العنكبوت، الآية: 46.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير