فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

ولهذا قال - صلى الله عليه وسلم -: ((لا يردّ القضاء إلا الدّعاء، ولا يزيد في العمر إلا البر)) (1).

المسلك الثامن: طاعة اللَّه ورسوله - صلى الله عليه وسلم -:

طاعة اللَّه ورسوله من أقوى دعائم وعوامل النصر، فيجب على كل مجاهد في سبيل اللَّه - تعالى - بل على كل مسلم أن لا يعصي اللَّه طرفة عين، فما أمر اللَّه - تعالى - به وجب الائتمار به، وما نهى عنه تعالى وجب الابتعاد عنه. ولهذا قال تعالى: {وَأَطِيعُواْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ} (2). وقال تعالى: {وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَخْشَ اللَّهَ وَيَتَّقْهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ} (3). {وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً مُّبِينًا} (4). وقال تعالى: {فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} (5). وقال - صلى الله عليه وسلم -: (( ... وجُعِلَ الذلُّ والصّغارُ على من خالف أمري، ومن تشبه بقومٍ فهو منهم)) (6).


(1) الترمذي، كتاب القدر، باب ما جاء لا يرد القدر إلا الدعاء، 4/ 448، (رقم 2139)، وانظر: صحيح الترمذي، 2/ 225، والأحاديث الصحيحة، برقم 154.
(2) سورة الأنفال، الآية: 46.
(3) سورة النور، الآية: 52.
(4) سورة الأحزاب، الآية: 36.
(5) سورة النور، الآية: 63.
(6) أحمد، 2/ 92، والبخاري مع الفتح معلقاً كتاب الجهاد، باب ما قيل في الرماح، 6/ 98، وانظر صحيح الجامع الصغير، 3/ 8.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير