<<  <  ج: ص:  >  >>

[الفصل الأول: توزيع الجيش، وتحركه، والوضع المكي]

المبحث الأول: توزيع الجيش عسكرياً

[نأخذ] بالرواية التي تقول بأن جيش الرسول - صلى الله عليه وسلم - الزاحف إلى مكة بلغ عشرة آلاف مقاتل (1)، فقد يكون التوزيع كالآتي:

- أربعة آلاف مقاتل من الأنصار.

- سبعمائة مقاتل من المهاجرين.

- ألف مقاتل من قبيلة مزينة.

- أربعمائة مقاتل من أسلم.

- ثمانمائة مقاتل من قبيلة جهينة.

- خمسمائة مقاتل من بني كعب.

- أما الفرسان [فـ] يقال: إنهم شكلوا ألفين وثمانين فارساً (2).

وهذا توزيع مجدول مختصر لجيش الرسول عليه الصلاة والسلام


(1) انظر صحيح البخاري، برقم 4275، ورقم 1944، و2953، ومسلم، برقم 1113، وسيرة النبي - صلى الله عليه وسلم - لابن هشام، 4/ 60.
(2) قال ابن هشام في السيرة، 4/ 60: قال ابن إسحاق: ثم مضى حتى نزل مرّ الظهران في عشرة آلاف من المسلمين، فسبَّعت سليم، وبعضهم يقول ألَّفت سليم. وألّفت مزينة. وأوعب مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - المهاجرون والأنصار، فلم يتخلف عنه منهم أحد. وانظر: الفصول في سيرة الرسول - صلى الله عليه وسلم -، ص175، وزاد المعاد، 3/ 400، وانظر أيضاً: زاهية الدجاني، فتح مكة نصر مبين، ص55.

<<  <  ج: ص:  >  >>