<<  <  ج: ص:  >  >>

عَبْدِالله بْنِ عَمْرٍو رضي الله عنهما قَالَ: مَاتَ رَجُلٌ بِالْمَدِينَةِ مِمَّنْ وُلِدَ بِهَا فَصَلَّى عَلَيْهِ رَسُولُ الله - صلى الله عليه وسلم - ثُمَّ قَال: «يَا لَيْتَهُ مَاتَ بِغَيْرِ مَوْلِدِهِ». قَالُوا وَلِمَ ذَاكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ: «إِنَّ الرَّجُلَ إِذَا مَاتَ بِغَيْرِ مَوْلِدِهِ قِيسَ لَهُ مِنْ مَوْلِدِهِ إِلَى مُنْقَطَعِ أَثَرِهِ في الْجَنَّةِ» (1).

ومعنى قوله - صلى الله عليه وسلم -: ((قِيسَ لَهُ مِنْ مَوْلِدِهِ إِلَى مُنْقَطَعِ أَثَرِهِ فِي الْجَنَّةِ)): أيْ إِلَى مَوْضِع قَطْع أَجَله، فَالْمُرَاد بِالْأَثَرِ الْأَجَل؛ لِأَنَّهُ يَتْبَعُ الْعُمُرَ. [والمعنى: أنه يُقاس له في الجنة، فيعطى منها بمقدار المسافة ما بين مكان مولده، ومكان موته، والله تعالى أعلم].

* الحادي والعشرون: بعد موتها أثنى عليها كثير ممن يعرفها: ذكوراً وإناثاً.

والله أسأل أن يجعل لها أوفر الحظَّ والنّصيب من قول النبي - صلى الله عليه وسلم -: ((أيّما مسلم شَهِدَ له أربعةٌ بخيرٍ أدخله الله الجنة))، قال الصحابة - رضي الله عنهم -: قلنا: وثلاثة؟ قال - صلى الله عليه وسلم -: ((وثلاثة) قلنا: واثنان؟ قال: ((واثنان))، ثم لم نسأله عن الواحد (2).

كما أسأله تعالى أن يجعل لها أوفر الحظَّ والنّصيب من قول النبي - صلى الله عليه وسلم -: ((إذا أراد الله بعبدٍ خيراً عَسَلَه)) قالوا: وكيف يعسله؟ قال: ((يفتح الله - عز وجل -


(1) رواه النسائي في سننه، برقم 1832، وهذا لفظه، وابن ماجه، برقم 1614، من حديث ابن مسعود، وحسنه الألباني في صحيح سنن النسائي، برقم 1614.
(2) صحيح البخاري، برقم 1368.

<<  <  ج: ص:  >  >>