<<  <  ج: ص:  >  >>

[المسلك الثاني: الداعي:]

لابُدّ للداعية من معرفة هذا الأصل بشروطه، وما هي عدة الداعية وسلاحه، وما هي وظيفته، وأخلاقه. وفهم ذلك من أهم المهمات للداعية. وإليك التفصيل بإيجاز:

[1 - وظيفة الداعية:]

وظيفة الداعية إلى اللَّه - تعالى - هي وظيفة الرسل عليهم الصلاة والسلام، والرسل هم قدوة الدعاة إلى اللَّه، وأعظمهم محمد - صلى الله عليه وسلم -، قال تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا * وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُّنِيرًا} (1). {وَادْعُ إِلَى رَبِّكَ إِنَّكَ لَعَلَى هُدًى مُّسْتَقِيمٍ} (2). وقال سبحانه: {وَادْعُ إِلَى رَبِّكَ وَلا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِكِينَ} (3). وقال تعالى: {إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللَّهَ وَلا أُشْرِكَ بِهِ إِلَيْهِ أَدْعُو وَإِلَيْهِ مَآبِ} (4).

والأمة شريكة لرسولها في وظيفة الدعوة إلى اللَّه، فالآيات التي تأمره - صلى الله عليه وسلم - بالدعوة إلى اللَّه يدخل فيها المسلمون جميعاً؛ لأن الأصل


(1) سورة الأحزاب، الآيتان: 45 - 46.
(2) سورة الحج، الآية: 67.
(3) سورة القصص، الآية: 87.
(4) سورة الرعد، الآية: 36.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير