فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

إني أدعوك إلى اللَّه وإلى رسوله وإلى الإسلام.

(د) وعندما امتنع من قبول هذه الدعوة دعاه إلى النزال، فلم ينزل فاستفزه ليغضبه، فلما نزل قتله - رضي الله عنه - فانهزم المشركون بفضل اللَّه، ثم بدخول الرعب في قلوبهم بهذا الموقف الحكيم.

[المطلب الرابع: موقف علي - رضي الله عنه - في غزوة خيبر:]

في السنة الرابعة للَّهجرة سار رسول اللَّه - صلى الله عليه وسلم - إلى خيبر، وكان إذا أتى قوماً بليل لم يقربهم حتى يُصبح، فلما أصبح صبح خيبر بكرة، فخرج أهلها بمساحيهم ومكاتلهم، فلما رأوا رسول اللَّه - صلى الله عليه وسلم - قالوا: محمد واللَّه، محمد والخميس، فقال رسول اللَّه - صلى الله عليه وسلم -: ((اللَّه أكبر، خربت خيبر، إنا إذا نزلنا بساحة قوم فساء صباح المنذرين)) (1).

وعندما رأى أهل خيبر الجيش رجعوا هاربين إلى حصونهم، وخرج ملكهم مَرْحَب يرفع سيفه مرة، ويضعه أخرى ويقول:

قد علمت خيبر أني مرحب ... شاكي السلاح بطل مجرب

إذا الحروب أقبلت تلهب

فبرز له عامر بن الأكوع، فقال:


(1) البخاري مع الفتح، المغازي، باب غزوة خيبر 7/ 467، (رقم 4197)، ومسلم، كتاب الجهاد والسير، باب غزوة خيبر 3/ 1427، (رقم 1365)، وانظر: زاد المعاد لابن القيم، 3/ 316.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير