فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

العذاب من أجل إيمانهم باللَّه - تعالى -، فلم يردهم ذلك العذاب عن دينهم؛ لأنهم صدقوا مع اللَّه فصدقهم اللَّه - تعالى - ولهذا قيل لهم: ((صبراً آل ياسر، فإن موعدكم الجنة)) (1) فرضي اللَّه عنهم وأرضاهم (2).

3 - وهذا صهيب الرومي - رضي الله عنه - أراد الهجرة فمنعه كفار قريش أن يُهاجر بماله، وإن أحب يتجرّد من ماله كله ويدفعه إليهم تركوه وما أراد، فأعطاهم ماله ونجى بدينه مهاجراً إلى اللَّه ورسوله وأنزل اللَّه - عز وجل - {وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ رَؤُوفٌ بِالْعِبَادِ} (3)، فتلقاه عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - وجماعة إلى طرف الحرة فقالوا له: ربح البيع. فقال: وأنتم فلا أخسر اللَّه تجارتكم، وما ذاك؟ فأخبروه أن اللَّه أنزل فيه هذه الآية (4).

4 - وهذا عبد اللَّه بن عبد الأسد: أبو سلمة، وزوجته أم سلمة - رضي الله عنه - يصبران على البلاء العظيم ويقفان الموقف الحكيم الذي يدل على صدقهما مع اللَّه (5).


(1) الحاكم وصححه ووافقه الذهبي، 3/ 388، وانظر: مجمع الزوائد، 9/ 293، وقال: . وانظر: الإصابة، 2/ 512.
(2) انظر: سير أعلام النبلاء، 1/ 406، والإصابة، 2/ 512، وسيرة ابن هشام، 1/ 342.
(3) سورة البقرة، الآية: 207.
(4) انظر: تفسير ابن كثير، 1/ 248، وسير أعلام النبلاء، 2/ 17 - 26، والإصابة، 2/ 195.
(5) انظر: سير أعلام النبلاء، 1/ 150، والإصابة في تمييز الصحابة، 2/ 335، والبداية والنهاية لابن كثير، 4/ 90.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير