تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <  ج: ص:  >  >>

[المبحث الأول: مواقف النبي - صلى الله عليه وسلم - قبل الهجرة:]

[المطلب الأول: مواقفه - صلى الله عليه وسلم - في مرحلة الدعوة السرية]

من المعلوم أن مكة كانت مركز دين العرب، وكان بها سدنة الكعبة، والقوَّام على الأوثان والأصنام المقدسة عند سائر العرب، فالوصول إلى المقصود من الإصلاح فيها يزداد عسراً وشدة عما لو كان بعيداً عنها، فالأمر يحتاج إلى عزيمة قوية لا تزلزلها المصائب والكوارث، ويحتاج إلى موقف حكيم يحل الوضع الراهن، وتنجح الدعوة من خلاله، ولاشك أن الفضل والمنة لأحكم الحاكمين الذي {يُؤتِي الْحِكْمَةَ مَن يَشَاءُ وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا} (1)، فإنه سبحانه قد أعطى محمداً - صلى الله عليه وسلم - الحكمة ووفقه، وسدده وأعانه.

ولهذا بدأ - صلى الله عليه وسلم - بالدعوة السرية بعد أن أمره ربه - تبارك وتعالى - بإنذار قومه عاقبة ما هم فيه من الشرك، وما هم عليه من الكفر والفساد، قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ * قُمْ فَأَنذِرْ* وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ* وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ* وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ* وَلا تَمْنُن تَسْتَكْثِرُ * وَلِرَبِّكَ فَاصْبِرْ} (2).


(1) سورة البقرة: الآية: 269.
(2) سورة المدثر، الآيات: 1 - 7.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير