تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

قلبي أن يحب الناس بعده رجلاً قام مقامه أبداً, ولا كنت أرى أنه لن يقوم أحد مقامه إلا تشاءم الناس به, فأردت أن يعدل ذلك رسول اللَّه - صلى الله عليه وسلم - عن أبي بكر)) (1)؛ ولهذا قال - صلى الله عليه وسلم - لها ولحفصة: ((إنكن لأنتن صواحب يوسف)) (2).

قال ابن كثير رحمه اللَّه تعالى: ((وتقديمه - صلى الله عليه وسلم - لأبي بكر معلوم بالضرورة من دين الإسلام، وتقديمه له دليل على أنه أعلم الصحابة, وأقرؤهم لما ثبت في الصحيح: ((يؤمّ القوم أقرؤهم لكتاب اللَّه .. )) (3) الحديث. نعم قد اجتمعت في أبي بكر هذه الصفات - رضي الله عنه - ... (4).

وخلاصة القول: إن الدروس والفوائد والعبر في هذا المبحث كثيرة, ومنها:

1 - استحباب زيارة قبور الشهداء بأحُدٍ، وقبور أهل البقيع،

والدعاء لهم بشرط عدم شد الرحال, وعدم إحداث البدع.


(1) البخاري، برقم 198, و4445, ومسلم، برقم 418، رواية 93.
(2) البخاري، برقم 713, مسلم، برقم 418، وتقدم تخريجه.
(3) مسلم، برقم 673.
(4) البداية والنهاية، 5/ 234، وروى البيهقي عن أنس - رضي الله عنه - أنه كان يقول: ((آخر صلاة صلاها رسول اللَّه - صلى الله عليه وسلم - مع القوم في ثوب واحد ملتحفاً به خلف أبي بكر)) قال ابن كثير رحمه اللَّه في البداية والنهاية، 5/ 234: ((وهذا إسناد جيد على شرط الصحيح))، ورجح العلامة ابن باز - رحمه الله - أن النبي - صلى الله عليه وسلم - لم يصلِّ خلف أحد من أمته إلا عبد الرحمن بن عوف. قلت: أما الصلاة التي صلاها مع أبي بكر؛ فإنه هو الإمام، كما تقدم، واللَّه أعلم.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير