تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

ويجتنب نواهيه, ويداوم على تلاوته وتعلمه وتعليمه ونحو

ذلك (1).

وقد أوصى - صلى الله عليه وسلم - بكتاب اللَّه تعالى في مناسبات كثيرة، منها: أنه - صلى الله عليه وسلم - أوصى به في خطبتيه في عرفات (2)، وفي خطبته في منى (3)، وعندما رجع من مكة في غدير خم، قال: < ... وأنا تارك فيكم ثقلين: أولهما كتاب الله في الهدى والنور، [هو حبل اللَّه، من اتبعه كان على الهدى، ومن تركه كان على الضلالة]، فخذوا بكتاب اللَّه، واستمسكوا به"، فحث على كتاب اللَّه، ورغب فيه، ثم قال:

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير