فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

مناسبات, فدل ذلك على أهميته أهمية بالغة مع سنة النبي - صلى الله عليه وسلم -.

4 - أهمية الصلاة؛ لأنها أعظم أركان الإسلام بعد الشهادتين؛ ولهذا أوصى بها النبي - صلى الله عليه وسلم - عند موته أثناء الغرغرة.

5 - القيام بحقوق المماليك والخدم ومن كان تحت الولاية؛ لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - أوصى بذلك، فقال: ((الصلاة الصلاة وما ملكت أيمانكم)).

6 - فضل أسامة بن زيد؛ حيث أمَّره النبي - صلى الله عليه وسلم - على جيش عظيم فيه الكثير من المهاجرين والأنصار, وأوصى بإنفاذ جيشه (1).

7 - فضل أبي بكر حيث أنفذ وصية رسول اللَّه - صلى الله عليه وسلم - في جيش أسامة فبعثه؛ لقوله تعالى: {فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} (2).

8 - فضل عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - حيث أنفذ وصية رسول اللَّه - صلى الله عليه وسلم - في إخراج المشركين من جزيرة العرب.


(1) انظر: فتح الباري 8/ 134 - 135 و9/ 67.
(2) سورة النور، الآية: 63.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير