تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا} (1)، فالصحيح الذي عليه جمهور أهل العلم أن المراد بالرفيق الأعلى هم الأنبياء الساكنون أعلى عليين. ولفظة رفيق تطلق على الواحد والجمع؛ لقوله تعالى: {وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا} (2).

2 - أن النبي - صلى الله عليه وسلم - اختار الرفيق الأعلى حين خُيِّر حبّاً للقاء اللَّه تعالى, ثم حبّاً للرفيق الأعلى، وهو الذي يقول - صلى الله عليه وسلم -: ((من أحب لقاء اللَّه أحب اللَّه لقاءه)) (3).

3 - فضل عائشة - رضي الله عنها - حيث نقلت العلم الكثير عنه - صلى الله عليه وسلم - , وقامت بخدمته حتى مات بين سحرها ونحرها؛ ولهذا قالت: ((إن من نعم اللَّه عليَّ أن رسول اللَّه - صلى الله عليه وسلم - توفي في بيتي، وفي يومي, وبين سحري ونحري)).

4 - عناية النبي - صلى الله عليه وسلم - بالسواك، حتى وهو في أشدّ سكرات الموت, وهذا يدل على تأكد


(1) سورة النساء، الآية: 69.
(2) انظر: فتح الباري، 8/ 138, وشرح النووي، 15/ 219.
(3) البخاري، برقم 6507, ومسلم، برقم 2683.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير