تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>

ثالثاً: جدارة الطفل والمراهق أن يحاور:

عقدت هذا المحور نظرا لما أراه من مظاهر مجتمعية غير جيدة؛ مثل:

1. إخراج الطفل من مجالس الرجال.

2. عدم إعطاء الطفل فرصة الحديث أمام الكبار، وإسكاته أحيانا.

3. عدم استشارة المراهق؛ حتى فيما يعلم.

4. إقصاء شخصيتهما تماما في بعض البيوت، والإنابة عنهما حتى فيما يخصهما.

بينما أجد أن السنة، والتربية الإيجابية الحديثة يحثان على عكس ذلك تماما؛ فمن الأمور التي ينبغي أن يحذقها الطفل والمراهق كذلك: الجرأة على طرح أفكاره، ويكون هذا بمجالسة العقلاء الكبار ليكبر عقله وينضج تفكيره؛ فمن الخطأ أن يمنع الصغير من حضور مجالس أهل الخبرة والتجربة، وقد مر عمرو بن العاص ـ رضي الله عنه ـ على حلقة من قريش فقال: "ما لكم قد طرحتم هذه الأغيلمة؟ لا تفعلوا! أوسعوا لهم في المجلس، وأسمعوهم الحديث، وأفهموهم إياه؛ فإنهم صغار قوم أوشك أن يكونوا كبار قوم، وقد كنتم صغار قوم فأنتم اليوم كبار قوم" (1). وهو ما صبَّه عروة بن الزبير في آذان أولاده حين قال لهم: "يا بنيَّ، اطلبوا العلم، فإن تكونوا صغار قوم لا يُحتاج إليكم، فعسى أن تكونوا كبار قوم آخرين لا يستغنى عنكم" (2).

ويذكر لي أحد الدعاة المشهورين، أن طفلا كان يقف في الصف الأول للصلاة، فأرجعه المؤذن بعد أن نهره، وبعد سنين، تخلف إمام الجامع عن


(1) شرف أصحاب الحديث للخطيب البغدادي، تحقيق د. محمد سعيد أوغلي: 65.
(2) العقد الفريد لابن عبد ربه الأندلسي ـ تحقيق محمد سعيد العريان ـ دار الفكر، مكتبة الرياض الحديثة ـ الرياض: 2/ 67.
(3) هو الدكتور إبراهيم بن مبارك أبو بشيت، من دعاة الأحساء في المملكة العربية السعودية.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير