تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[المقدمة]

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، ... أما بعد

فإن من أهم المهارات الحياتية، التي تتداخل مع كل مناحي الحياة وعلاقاتها، مهارات الحوار والاتصال، التي تعد في ديننا عبادة نتقرب بها إلى الله، حين نتوسل بها إلى الأهداف والغايات التي شرعت لنا، ومن أعظمها تربية النشء على طاعة الله، وعلى النجاح في الدنيا والآخرة.

ولكون فنون ومهارات الحوار والاتصال ذات فروع عديدة، وتشعبات كثيرة، لذا آثرت أن أحدد أطروحتي هذه في اتجاه أجد أن الحاجة إليه باتت ماسة جدا؛ وهي مهارات الحوار والتواصل مع الأولاد (1) خصوصا؛ وذلك لأسباب كثيرة؛ من أبرزها ما نجده من فجوة وجفوة بين الأولاد والآباء (2)، أدت إلى كثير من المتاعب التربوية، والانحرافات السلوكية، والعقوق من جانب الأولاد، والإهمال من جانب الآباء.

وقد بنيت الكتاب على سبعة محاور:

الأول: تعريفات خاصة.

الثاني: مهارات التواصل والتربية الإيجابية.

الثالث: جدارة الطفل والمراهق أن يحاور.

الرابع: فوائد الحوار مع الأولاد.


(1) يشمل هذا المصطلح الأبناء والبنات؛ {يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين} النساء 11.
(2) يشمل هذا المصطلح الآباء والأمهات؛ على سبيل التغليب والاختصار؛ كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم في قوله: " ولا يجني والد على ولده ولا ولد على والده" (حديث حسن) حديث رقم: 7880 في صحيح الجامع لناصر الدين الألباني.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير