<<  <  ج: ص:  >  >>

(التَّابِعين وَمن بعدهمْ من أهل مَكَّة)

227 - سَأَلت يحيى عَن مُسلم بن خَالِد الزنْجِي فَقَالَ ثِقَة

228 - سَأَلت يحيى عَن مُحَمَّد بن أَبى حَفْصَة فَقَالَ ثِقَة

229 - سَأَلت يحيى عَن يحيى بن سليم الطَّائِفِي فَقَالَ ثِقَة

230 - سَأَلت يحيى أَيّمَا أحب إِلَيْك مُوسَى بن عُبَيْدَة الربذي أَو مُحَمَّد بن إِسْحَاق فَقَالَ مُحَمَّد بن إِسْحَاق

231 - سَمِعت الْعَبَّاس يَقُول سَمِعت أَحْمد بن حَنْبَل وَسُئِلَ وَهُوَ على بَاب أَبى النَّضر هَاشم بن الْقَاسِم فَقيل لَهُ يَا أَبَا عبد الله مَا تَقول فِي مُوسَى بن عُبَيْدَة الربذي وفى مُحَمَّد بن إِسْحَاق فَقَالَ أما مُحَمَّد بن إِسْحَاق فَهُوَ رجل تكْتب عَنهُ هَذِه الْأَحَادِيث كَأَنَّهُ يعْنى الْمَغَازِي وَنَحْوهَا وَأما مُوسَى بن عُبَيْدَة فَلم يكن بِهِ بَأْس وَلكنه حدث بِأَحَادِيث مَنَاكِير عَن عبد الله بن دِينَار عَن بن عمر عَن النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فَأَما إِذا جَاءَ الْحَلَال وَالْحرَام أردنَا قوما هَكَذَا وَقبض أَبُو الْفضل على أَصَابِع يَدَيْهِ الْأَرْبَع من كل يَد وَلم يضم الْإِبْهَام وأرانا أَبُو الْفضل يَدَيْهِ وأرانا أَبُو الْعَبَّاس

232 - سَمِعت يحيى يَقُول مُحَمَّد أَبُو عبد الله الْعَدنِي ثِقَة

233 - سَمِعت يحيى يَقُول عبد الله بن رَجَاء ثِقَة يعْنى المكى

234 - سَمِعت يحيى يَقُول شبْل بن عباد المكى ثِقَة

235 - سَمِعت يحيى يَقُول عبد الْمجِيد بن عبد الْعَزِيز بن أَبى رواد ثِقَة

236 - سَمِعت يحيى يَقُول مُؤَمل المكى ثِقَة

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير