فصول الكتاب

<<  <   >  >>

متى وأبان: للزمان نحو: حتى تتقين عملك تنل أملك، وأيان ئؤمنك تأمن غيرنا. أنى وأين وحيثما: للمكان نحو: أينما تكونوا يدرككم الموتُ، وأنى تذهبا تخدما، وحيثما تنزلا تكرما.

كيفما: للحال، نحو: كيفما تصنع أصنع، وكيفما تكونوا يكن أبناؤكم.

أي: تصلح لجميع ما ذكر بحسب إضافتها إلي ما بعدها كقولك: أي وقت تزرني أكرمك، وأي كتاب تقرأ تستفِدْ.

ما تختص به إن

1 - تأتي نافية بمعنى ما، وتدخل على الجملة الاسمية نحو: إن الكافرون إلا في غرور.

2 - تأتي زائدة كقول الشاعر: (ما إن، أتيتم بشيء أنت تكرهه) .

3 - تأتي مدغمة بلا النافية نحو: وإلا تغفر لي وترحمني أكن من الخاسرين.

[فوائد]

1 - قد يكون الشرط والجواب مضارعين أو ماضيين أو مختلفين نحو: إن تعودوا نعدْ، وإن عدتم عدنا، ومتى انصرفت أنصرفْ.

2 - إذا كان الشرط ماضياً والجواب مضارعاً جاز جزم الجواب ورفعه نحو: إن حضر الأستاذ أقم أو أقوم.

3 - إذا وقع الجواب حملة اسمية أو فعل أمر أو جامداً أو منفياً بما أو لن أو مقترنا بقد أو السين أو سوف وجب اقترانه بالفاء نحو: إن جاء خالد فله الفضل. وإن أذنب ابنك فآدبهُ. ومن غشنا فليس منا. وإن توليتم فما سألتكم من أجر. وإن أقبل جارك فلن أكلمه. ومن استرعى الذئب الغنم فقد ظلم. ومن ظلمك فسيجد من يظلمه. وقد جمعت هذه الجمل بقولهم:

اسمية طلبية وبجامد ... وبما ولن وبقد وبالتسويف

<<  <   >  >>