فصول الكتاب

<<  <   >  >>

كسماء. أو كانت للإلحاق كعلباء جاز الأمران؛ فتقول: سماءان أوسماوان، وعلباءان أو علباوان.

والمركب: الإضافي يثنَّى صدره فيقال في تثنية عبد الله: عبْدا الله. والمزجي تضاف إليه كلمة ذوا فيقال: ذوا سيبويه، وذوا معد يكرب.

[أمثلة]

فتى عصا ملهى مرتضى ... فتيان عصوان ملهيان مرتضيان

قاض راع بان ساع ... قاضيان راعيان بانيان ساعيان

رداء كساء سماء علباء ... رداءان كساءان سماءان وسماوان

عبد الرحمن سيبويه معد يكرب ... عبدا الرحمن ذوا سيبويه ذوا معد يكرب

[فائدة]

يلحق بالمثنى قي إعرابه اثنان واثنتان وابنان وابنتان ثم (كلأ وكلتا) مضافين إلى ضير نحو: كلاها حسن، ورأيت كليهما، فإن أضيفتا إلى اسم ظاهر أعربتا إعراب الاسم المقصور نحو: وجدت كلا الرأيين صواباً، فكلا هنا مفعول به منصوب بفتحة مقدرة على الألف لأنه اسم مقصور.

الجمعُ

الجمعُ ما دل على أكثر من اثنين، وله مفرد من لفظه ومعناه كرجل ورجال.

اسم الجمع ما دل على الجماعة، وليس له مفرد من لفظه كرهط وقوم.

واسم الجنس الجمعي ما يفرق بينه حبلى واحده بالتاء أو الياء كوردة وورد، وزنج وزنجي.

وجمع الجمع مثل: أكلب وأكالب، وصواحب وصواحبات.

والجمع ثلاثة أقسام: جمع مذكر سالم، وجمع مؤنث سالم، وجمع تكسير.

<<  <   >  >>