فصول الكتاب

<<  <   >  >>

نصبه كضربتهُ للتأديب أو التاديب. والمضاف يجوز فيه الأمران على السواء نحو: تصدقت ابتغاء الثواب آو لابتغائه.

[شواهد]

وأغفر عوراء الكريم ادخاره ... وأعرض عن شتم اللئيم تكرما

لا أقعد الجبنَ عن الهيجاء ... ولو توالت زمر الأعداء

من أمكم لرغبةٍ فيكم جبر ... ومن تكونوا ناصريه ينتصر

ولقد أصرف النفس عن الشي ... ء خياءّ وحبه في الفؤاد

إعراب

لا أقعُدُ الجُبْنَ.

لا: نافية.

أقعدُ: مضارع مرفوع للتجرد، وفاعله ضمير مستتر وجوبا.

الجبن: مفعول لأجله منصوب على قلة. والتعليل لأجل الجبن أي الخوف.

قمتُ إجلالاً لهُ.

قمت: فعل وفاعل.

إجلالاً: مفعول لأجله منصوب على كثرة.

له: جار ومجرور متعلق بالمصدر. والتعليل لإجلاله.

[المفعول فيه]

هو كل ظرف زمان أومكان حدث فيه فعل تضمن معنى (في) نحو: امكثْ هنا برهة. فهنا ظرف مكان. وبرهة ظرف زمان. وكل منهما تضمن معنى (في) ، والمراد: أمكث في هذا الموضع في برهة. فمن ظروف الزمان: غدوة وبكرة وضحوة وعشية وحين.

<<  <   >  >>