فصول الكتاب

<<  <   >  >>

فَأَجْرَاهُ. قُلْتُ: فَمَا يُؤَمِّنُنِي أَنْ يَكُونَ اللَّهُ - عَزَّ وَجَلَّ - يُعْطِينِي كُلَّ حَظٍّ فِي الدُّنْيَا وَأَبْقَى فِي الْآخِرَةِ فَقِيرًا لَا شَيْءَ لِي. فَهَذَا الَّذِي أَزْعَجَنِي.

ذِكْرُ أَعْيَانِ الْمُذَكِّرِينَ مِنْ أهل الشَّام

59 - فَمنهمْ كَعْب الْأَحْبَار

141 - أخبرنَا عبد الله بن عَليّ المقرىء قَالَ: أَخْبَرَنَا أَبُو مَنْصُورٍ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ قَالَ: أَخْبَرَنَا أَبُو طَاهِرٍ أَحْمَدُ بْنُ الْحَسَنِ الْبَاقِلَّاوِيُّ قَالَ: حَدَّثَنَا عَبْدُ الْمَلِكِ بْنُ بِشْرَانَ قَالَ: حَدَّثَنَا دَعْلَجٌ قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرٍ السُّدُوسِيُّ قَالَ: حَدَّثَنَا عَاصِمٌ قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو هِلَالٍ قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ بْنُ بُرَيْدَةَ قَالَ: قَالَ كَعْبٌ:

مَا كَرُمَ عَبْدٌ عَلَى اللَّهِ - عَزَّ وَجلَّ - إِلَّا ازْدَادَ الْبَلَاءُ عَلَيْهِ شِدَّةً. وَمَا أَعْطَى رَجُلٌ زَكَاةَ مَالِهِ فَنَقَصَتْ مِنْ مَالِهِ، وَلَا حَبَسَهَا فَزَادَتْ فِي مَالِهِ، وَلَا سَرَقَ سَارِقٌ إِلَّا / حُسِبَ عَلَيْهِ من رزقه.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير