فصول الكتاب

<<  <   >  >>

26 - وَمِنْهُمْ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ الْعُمَرِيُّ

95 - أَنْبَأَنَا أَبُو الْقَاسِمِ الْحَرِيرِيُّ قَالَ: أَنبأَنَا أَبُو طَالِبٍ الْعُشَارِيُّ قَالَ: أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بن يُوسُف قَالَ: حَدثنَا الْحُسَيْن بن صَفْوَان قَالَ: حَدثنَا أَبُو بكر الْقرشِي قَالَ: حَدثنِي الْقَاسِمُ بْنُ هَاشِمٍ قَالَ: حَدَّثَنِي إِسْحَاقُ بْنُ عَبَّادٍ قَالَ: أَخْبَرَنَا أَبُو إِسْمَاعِيلَ الْمُؤَدِّبُ قَالَ: جَاءَ رَجُلٌ إِلَى الْعُمَرِيُّ فَقَالَ: عِظْنِي / فَأَخَذَ حَصَاة من الأَرْض فَقَالَ: زنة هَذِه مِنَ الْوَرَعِ تَدْخُلُ قَلْبَكَ خَيْرٌ لَكَ مِنْ صَلَاةِ أَهْلِ الْأَرْضِ. قَالَ: زِدْنِي. قَالَ: كَمَا تُحِبُّ أَنْ يَكُونَ اللَّهُ - عَزَّ وَجَلَّ - لَكَ غَدًا فَكُنْ أَنْتَ لَهُ الْيَوْمَ.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير