تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>

[المبحث الثاني: منزلته العلمية]

قال عنه تلميذه الحافظ المنذري: “حدّث بالحرمين الشريفين، والإسكندرية، ومصر، وغيرها. وناب في الحكم للعزيز1 بالإسكندرية ودرّس بها بالمدرسة المعروفة به، ودرّس بالقاهرة بالمدرسة الصاحبية 2 إلى حين وفاته”3.

أما ابن خلكان فقد قال عنه: “كان فقيهاً فاضلاً في مذهب الإمام مالك رضي الله عنه، ومن أكابر الحفاظ المشاهير في الحديث وعلومه، وكان ينوب في الحكم بثغر الإسكندرية المحروس، ودرّس به بالمدرسة المعروفة هناك، ثم انتقل إلى مدينة القاهرة المحروسة ودرّس بها بالمدرسة الصاحبيّة وهي مدرسة الوزير صفي الدين أبي محمد عبد الله بن علي المعروف بابن شكر، إلى حين وفاته” 4.

وقال الذهبي: “كان من أئمة المذهب العارفين به ومن حفاظ الحديث”5. وقال الحافظ ابن كثير: “كان مدرساً للمالكية بالإسكندرية وناب في الحكم بها” 6.


1 هو السلطان الملك العزيز أبو الفتح عماد الدين بن السلطان صلاح الدين الأيوبي، له ترجمة في السير 21/291، وفيها أنه توفي سنة (595هـ) ، وكان المصنف والياً –من قبله- على الإسكندرية في فترة من الفترات.
2 هي مدرسة أنشأها الصاحب صفي الدين بن شكر وزير الملك العادل. انظر الذيل على رفع الإصر، أو: بغية العلماء والرواة ص492.
3 التكملة لوفيات النقلة: 2/307.
4 وفيات الأعيان وأنباء أبناء الزمان، لابن خلكان: 3/290.
5 تذكرة الحفاظ: 1390، والسير: 22/66.
6 البداية والنهاية: 13/64.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير