فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

وَسَعِيدُ بْنُ جُبَيْرٍ: {وَمِنْ عِنْدِهِ} بِكَسْرِ الْمِيمِ وَالدَّالِ {عُلِمَ الْكِتَابُ} عَلَى الْفِعْلِ الْمَجْهُولِ (1) دَلِيلُ هَذِهِ الْقِرَاءَةِ قَوْلُهُ تَعَالَى: {وَعَلَّمْنَاهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْمًا} (الْكَهْفِ -65) وَقَوْلُهُ: {الرَّحْمَنُ عَلَّمَ الْقُرْآنَ} (الرَّحْمَنِ -1، 2) . سُورَةِ إِبْرَاهِيمَ

مَكِّيَّةٌ [وَهِيَ إِحْدَى وَخَمْسُونَ] (2) آيَةً إِلَّا آيَتَيْنِ مِنْ قَوْلِهِ تَعَالَى: "أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ بَدَّلُوا نِعْمَةَ اللَّهِ كُفْرًا" إِلَى قَوْلِهِ: "فَإِنَّ مَصِيرَكُمْ إِلَى النَّارِ" (3) بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

{الر كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ (1) } .

{الر كِتَابٌ} أَيْ: هَذَا كِتَابٌ {أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ} يَا مُحَمَّدُ يَعْنِي: الْقُرْآنَ، {لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ} أَيْ: لِتَدْعُوَهُمْ مِنْ ظُلُمَاتِ الضَّلَالَةِ إِلَى نُورِ الْإِيمَانِ (4) . {بِإِذْنِ رَبِّهِمْ} [بِأَمْرِ رَبِّهِمْ] (5) .

وَقِيلَ: بِعِلْمِ رَبِّهِمْ (6) .


(1) قال الطبري: وقد روي عن رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خبر بتصحيح هذه القراءة وهذا التأويل، غير أن في إسناده نظرا. ثم ساق حديثا منقطع الإسناد. انظر: تفسير الطبري 16 / 506. وقال الهيثمي فيه: "رواه أبو يعلى، وفيه سليمان بن أرقم وهو متروك" انظر: مجمع الزوائد: 7 / 155.
(2) ما بين القوسين ساقط من "أ".
(3) أخرج النحاس في تاريخه عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: سورة إبراهيم عليه السلام نزلت بمكة سوى آيتين، وهما: "ألم تر إلى الذين ... " نزلتا في قتلى بدر من المشركين. وأخرج ابن مردويه عن ابن عباس وعن الزبير: نزلت سورة إبراهيم عليه السلام بمكة. قال ابن الجوزي: وهي مكية من غير خلاف علمناه بينهم إلا ما روي عن ابن عباس وقتادة.. انظر: الدر المنثور: 5 / 3، المحرر الوجيز: 8 / 192، البحر المحيط: 5 / 403، زاد المسير: 4 / 343.
(4) انظر: الطبري: 16 / 511-512.
(5) ما بين القوسين ساقط من "ب".
(6) قال أبو جعفر الطبري في التفسير: (16 / 512) : "وأضاف تعالى ذكره إخراج الناس من الظلمات إلى النور بإذن ربهم لهم بذلك إلى نبيه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وهو الهادي خلقه، والموفق مَنْ أحب منهم للإيمان، إذ كان منه دعاؤهم إليه، وتعريفهم ما لهم فيه وعليهم. فبيّن بذلك صحة قول أهل الإثبات الذين أضافوا أفعال العباد إليهم كسبا، وإلى الله جل ثناؤه إنشاء وتدبيرا، وفساد قول أهل القدر الذين أنكروا أن يكون لله في ذلك صنع".

<<  <  ج: ص:  >  >>